https://ejua.net/index.php/EJUA-HS/issue/feed مجلّة جامعة عدن الإلكترونيّة للعلوم الانسانيّة والاجتماعية 2022-01-19T19:27:06+00:00 Prof. Dr. Khaled Saeed Alsweedi alsweedi@ejua.net Open Journal Systems https://ejua.net/index.php/EJUA-HS/article/view/128 صفحات تمهيدية 2022-01-03T23:49:03+00:00 عبدالرحمن أحمد محرن admin@ejua.net 2021-12-31T00:00:00+00:00 الحقوق الفكرية (c) 2021 Abdulrahman Ahmed Mohren https://ejua.net/index.php/EJUA-HS/article/view/129 درجة ممارسة القيادات الأكاديمية في جامعة عدن للقيادة الأخلاقية وعلاقتها بالولاء التنظيمي 2022-01-05T18:01:43+00:00 علي محمد قاسم عبيد القحطاني ali-khtany@hotmail.com نوال جواد سالم محمد حميدي a@a.com <p style="text-align: justify;">هدفت الدراسة إلي معالجة ظاهرتين من أهم ظواهر السلوك التنظيمي وهما القيادة الاخلاقية والولاء الوظيفي وتهدف الدراسة بصورة رئيسية إلى التعرف على درجة ممارسة القيادات الاكاديمية في جامعة عدن للقيادة الاخلاقية ومستوى الولاء التنظيمي، وكذلك التعرف على العلاقة بين القيادة الاخلاقية والولاء التنظيمي، والتعرف علي أثر متغيرات الدراسة (اللقب العلمي- سنوات الخبرة) على علاقة كل من القيادة الاخلاقية والولاء التنظيمي للقيادات الأكاديمية في جامعة عدن، ومعرفة الفروق بين إجابات أفراد مجتمع الدراسة، فيما يتعلق بالقيادة الاخلاقية والولاء التنظيمي تعزى لمتغيرات (اللقب العلمي، سنوات الخبرة).<br>ولتحقيق هدف الدراسة تم إعداد الاستبانة وتحتوي على (50) فقرة موزعة على محوريين (الصفات الاخلاقية والولاء التنظيمي) بعد عرضها على مجموعة من المحكمين، وبعد التأكد من صدق الأداة وثباتها قام الباحثان بتطبيق هذه الأداة, وتم توزيع (119) نسخة من الاستبيان على مجتمع الدراسة وهم جميع القيادات الأكاديمية في جامعة عدن (موزعين على ديوان رئاسة جامعة عدن والكليات والمراكز التعليمية التابعة لها) , واستخدم الباحثان المنهج الوصفي المسحي التحليلي والمعالجات الإحصائية، واستخدم برنامج الإحصائي SPSS في تحليل البيانات والمعلومات المتعلقة بمحوري الدراسة واستخدام الوسائل الإحصائية الملائمة في معالجتها واستخلاص النتائج.<br>أظهرت الدراسة مجموعة من النتائج أهمها:</p> <ol> <li class="show" style="text-align: justify;">درجة ممارسة القيادة الاخلاقية لدى القيادات الأكاديمية بجامعة عدن بقدر (متوسطة) وذلك من خلال مستوى التقدير العام للمحور والذي بلغ متوسطه الحسابي العام (3.22)، أي بوزن مئوي (64.47 %)، وانحراف معياري بلغ (0.852).</li> <li class="show" style="text-align: justify;">مستوى الولاء التنظيمي للقيادات الأكاديمية في جامعة عدن بمستوى متوسط وذلك من خلال مستوى التقدير العام للمحور والذي بلغ متوسطه الحسابي العام (3.33) أي بوزن مئوي (66.6%)، وانحراف معياري بلغ (0.615).</li> <li class="show" style="text-align: justify;">لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة (α=0.05) بين آراء أفراد مجتمع الدراسة حول درجة ممارسة القيادات الأكاديمية في جامعة عدن للقيادة الاخلاقية تعزى إلى المتغيرات (اللقب العلمي، سنوات الخبرة) إذ تشير قيم (F) المحسوبة في المقياس الكلي (1.6) بأنها أصغر من قيمة (F) الجدولية (2.758).</li> <li class="show" style="text-align: justify;">لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة (α=0.05) بين آراء أفراد مجتمع الدراسة حول مستوى الولاء التنظيمي للقيادات الأكاديمية في جامعة عدن تعزى إلى المتغيرات (اللقب العلمي، سنوات الخبرة) إذ تشير قيم (F) المحسوبة في المقياس الكلي (0.16) بأنها أصغر من قيمة (F) الجدولية (2.758).</li> <li class="show" style="text-align: justify;">وجود علاقة إيجابية ذات دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (0.05) بين درجة ممارسة القيادة الاخلاقية للقيادات الأكاديمية في جامعة عدن وبين مستوى ولائهم التنظيمي.</li> </ol> 2021-12-31T00:00:00+00:00 الحقوق الفكرية (c) 2021 Ali Muhammad Qasim Obaid Al-Qahtan, Nawal Gawad Salem Mohammed Humaydi https://ejua.net/index.php/EJUA-HS/article/view/130 الضمانات الدستورية والقانونية للمحاكمات العادلة للمرأة والطفل وموقف المواثيق الدولية منها (دراسة تحليلية في التشريع اليمني) 2022-01-04T17:07:51+00:00 لؤي طارش محمد نعمان loei.tharesh.law@aden-univ.net طارق أحمد عبادي a@a.com <p style="text-align: justify;">إن مسألة حقوق الانسان وخاصة فئات النساء والأطفال فيما يتعلق بالمحاكمات العادلة يمكن أن تتأثر بشدة إذا لم توضع القواعد المناسبة التي تحكم نشاط جميع من يشاركوا في إدارة العدالة الجنائية وإنفاذ القانون، فلا يكفي أن توجد القاعدة التي تقرر حقاً قانونياً لكي تطمئن إلى وجود هذا الحق من الناحية النظرية ولكن الأهم هو ضمان تنظيم وتنفيذ عمل القانون من الناحية العملية ووضع قواعد تكفل حسن تطبيق هذه النصوص. إنّ التحدّي الذي يواجه الحق في محاكمة عادلة هو تحدّ ثلاثي الأبعاد مرتبط أولا بالاعتراف بأولويّة الحق في محاكمة عادلة كما تؤكد عليه النصوص الدستوريّة هذا من جهة ومن جهة أخرى نرى أنه من مصلحة كل دولة ضمان الحق في محاكمة عادلة بإعتباره أصبح نموذجا عالميّا من منظور التعاون والتنمية الدوليّة مما قد يساعدها على توطيد علاقاتها مع بقيّة المجتمع الدولي وأخيرا إن الحق في محاكمة عادلة يمكن أن يمثّل عاملا مهما من عوامل التنمية في اليمن إذ أن حقوق الإنسان تتّسم بالترابط بعضها ببعض وضمان الحق في محاكمة عادلة من شأنه أن يساعد على ضمان باقي حقوق الإنسان.</p> 2021-12-31T00:00:00+00:00 الحقوق الفكرية (c) 2021 Luay Taresh Mohammed Noman, Tarek Ahmed Obade https://ejua.net/index.php/EJUA-HS/article/view/131 مستوى مهارات التفكير الناقد لدى طلبة كلية التربية يافع 2022-01-19T19:27:06+00:00 عبدالرب صالح علي الحدي abdurab.saleh2011@gmail.com محمد صالح عبدالله العبدلي a@a.com <p style="text-align: justify;">هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على مستوى مهارات التفكير الناقد لدى طلبة كلية التربية يافع، متخذة من المنهج الوصفي والقائم على التحليل منهجاً للبحث ومن طلبة المستوى الرابع لعام 2019 / 2020م عينة قصدية وعددهم (87) طالباً وطالبة وتم تقليص العدد إلى (68) طالباً وطالبة مستبعدين الطلبة الذين لم يجيبوا على جميع الأسئلة. ومن حيث الأداة تم اختيار اختبار كاليفورنيا 2000م ليكون أنموذجاً للتطبيق وهو اختبار شامل يتكون من (34) فقرة بعضها لها أربعة بدائل والبعض الآخر خمسة، ولتقنين أداة الدراسة ومعرفة صدقها وثباتها تم عرضها على مجموعة من المحكمين المختصين، من ثم تطبيقها على عينة استطلاعية من طلبة الكلية بواقع (25) طالباً وطالبة للتأكد من سلامة الفقرات ومعرفة الزمن اللازم لأداء الاختبار، وحساب ثبات الاختبار باستخدام معادلة الفا كرونباخ، وكان ثبات الاختبار ضمن المدى المقبول. وخرجت الدراسة بعدد من النتائج منها:</p> <ol style="text-align: justify;"> <li class="show">احتلت مهارة التقييم المرتبة الأولى لدى طلبة كلية التربية يافع، حيث بلغ متوسطها الحسابي (3.02) وانحراف معياري (0.509)، وفي المرتبة الخامسة والأخيرة جاءت مهارة الاستنتاج، بمتوسط حسابي (2.90) وانحراف معياري (0.511)، ثم تدرجت بقية المهارات: الاستدلال (المرتبة الثانية) والتحليل (المرتبة الثالثة) الاستقراء (المرتبة الرابعة).</li> <li class="show">عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (0.05) تعزى لمتغير الجنس، في كل من المهارات الآتية: التحليل، الاستقراء، الاستنتاج، التقييم.</li> <li class="show">وجدت فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (0.05) تعزى لمتغير الجنس في مهارة الاستدلال فقط لصالح الإناث.</li> <li class="show">وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (0.05) تعزى لمتغير التخصص، لصالح قسم أحياء/ كيمياء.</li> </ol> <p style="text-align: justify;">وفي ضوء هذه النتائج توصي الدراسة بعدد من التوصيات أهمها: الاهتمام بالقدرات العقلية لدى الطلبة وتنمية مهاراتهم، ووضع اختبار يقيس مستوى هذه المهارات لدى الطلبة لاجتياز كل مستوى، وجعل مهارات التفكير الناقد مادة مهارية يخضع لها جميع الطلبة. تصميم برامج تعليمية من ذوي الاختصاص لإعداد دروس نموذجية في مهارات التفكير الناقد.</p> 2021-12-31T00:00:00+00:00 الحقوق الفكرية (c) 2021 عبدالرب صالح علي الحدي, محمد صالح عبدالله العبدلي https://ejua.net/index.php/EJUA-HS/article/view/132 إرشاد الألبّاء بما ورد في السنة في التعامل مع الوباء دراسة استقرائية 2022-01-04T17:07:50+00:00 فارس يسلم مسونق fyfm1440@gmail.com <p style="text-align: justify;">إن الأمراض تختلف طبيعتها في الكثرة والقلة؛ فمنها ما يصيب القليل من الناس، ومنها ما يَعم فئة كثيرة، وهو ما يُسمى بـ: "الوباء"، فجاءت الشريعة الإسلامية في كيفية التعامل معه، وأفضل ما يجب الرجوع إليه السنة النبوية، فجاءت أحاديث في طرق التعامل مع الأوبئة، فالبحث في جمع الأحاديث الواردة في التعامل مع الوباء قبل حدوثته أو عند وقوعه، وجمع كل الأحاديث التي وردت بلفظ الوباء وما يشتق منه.</p> 2021-12-31T00:00:00+00:00 الحقوق الفكرية (c) 2021 Fares Yaslam Musawnaq https://ejua.net/index.php/EJUA-HS/article/view/133 معوقات المشاركة المجتمعية بجامعة عدن من وجهة نظر قياداتها الأكاديمية 2022-01-04T17:07:48+00:00 مشتاق علي داغم محمد moshtaq.amd2@gmail.com <p style="direction: rtl; text-align: justify;">هدفت الدراسة إلي معرفة معوقات المشاركة المجتمعية بجامعة عدن من وجهة نظر قياداتها الاكاديمية، وكذلك التعرف على أثر متغيرات الدراسة (المؤهل العلمي - الوظيفة - سنوات الخبرة) على وجهات نظر القيادات الأكاديمية بجامعة عدن حول موضوع الدراسة ، ومعرفة الفروق بين إجابات أفراد مجتمع الدراسة، فيما يتعلق بموضوع الدراسة ,تعزى لمتغيرات (المؤهل العلمي، الوظيفة ,سنوات الخبرة).<br>وقام الباحث بإعداد استبانة, وبعد عرضها على مجموعة من المحكمين كانت صورتها النهائية تحتوي على (32) فقرة موزعة على أربعة مجالات، وبعد التأكد من صدق الأداة وثباتها قام الباحث بتطبيق هذه الأداة, وتم توزيع (119) نسخة من الاستبيان على جميع القيادات الأكاديمية في جامعة عدن وعددهم(119) (موزعين على ديوان رئاسة جامعة عدن والكليات والمراكز العلمية التابعة لها) , واستخدم الباحث المنهج الوصفي المسحي التحليلي والمعالجات الإحصائية ,واستخدم البرنامج الإحصائي SPSS في تحليل البيانات والمعلومات المتعلقة بمحوري الدراسة ،واستخدم الوسائل الإحصائية الملائمة في معالجتها واستخلاص النتائج.<br>في ضوء ما تم التوصل أليه من خلال نتائج الدراسة الحالية فإن الباحث يستنتج الآتي:</p> <ol> <li style="text-align: justify;">أن مستوى معوقات المشاركة المجتمعية في جامعة عدن بحسب وجهة نظر القيادات الاكاديمية بجامعة عدن كانت بدرجة (كبيرة) وذلك من خلال مستوى التقدير العام للمجالات والذي بلغ متوسطه الحسابي العام (3.93)، أي بوزن مئوي (78.6%)، وانحراف معياري بلغ (0.506).</li> <li style="text-align: justify;">لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة (α=0.05) بين آراء أفراد مجتمع الدراسة حول معوقات المشاركة المجتمعية في جامعة عدن تعزى إلى المتغيرات (الوظيفة، اللقب العلمي، سنوات الخبرة) إذ تشير قيم (F) المحسوبة في المقياس الكلي (1.614) بأنها أصغر من قيمة (F) الجدولية (2.758).</li> </ol> 2021-12-31T00:00:00+00:00 الحقوق الفكرية (c) 2021 Mushtaq Ali Daghem Mohammed https://ejua.net/index.php/EJUA-HS/article/view/134 دور التضامن الاجتماعي في إعادة تأهيل الحدث الجانح في ضوء قانون رعاية الأحداث العراقي 2022-01-04T17:07:45+00:00 مازن خلف ناصر dr.mazin67@uomustansiriyah.edu.iq <p style="text-align: justify;">تهدف المجتمعات خصوصا المتقدمة منها من تنظيم قوانين رعاية الحدث أو الطفل هو ضمان تحقيق أكبر قدرٍ من هذه الرعاية، ولا يمكن أن يتم تحقيق هذه الرعاية والاهتمام بالحدث أو الطفل دون ضمانات وضوابط وخطط مستقبلية ودراسات عملية تبين مكامن الخلل في الأداء والسلبيات، وتشخيص الايجابيات لغرض تبنيها وتنميتها والتي ترافق عملية الرعاية وتتزامن مع عمر الحدث أو اللاحقة بعد جنوحه، في سبيل إعادته وتأهيله ضمن المجتمع، مع تطبيق المبادئ العامة لحقوق الإنسان والمواثيق والاتفاقيات التي تحكم قضايا الطفل والأحداث، وتأتي خصوصية هذا الموضوع من كون أنَّ العناية ببرامج الوقاية والرعاية الاجتماعية الخاصة بالأحداث تساهم في التقليل من احتمالات الانحراف والإجرام، والنص على مسؤولية الأولياء في حال إهمالهم لواجباتهم تجاه الحدث إهمالا يؤدي به إلى الانحراف والتشرد أو الجنوح، وكذلك إفراد تدابير وقائية خاصة من شأنها العمل على تأهيلهم بصورة تضمن اندماجهم من جديد بين أوساط المجتمع، ولا تأتي هذه النتيجة إلا بموجب النص على نظام قانوني يتمثل في ضرورة إلزام المجتمع في المساهمة في إصلاح الحدث من خلال تضامن اجتماعي بين كل أفراد المجتمع لغرض الأخذ بيد الحدث نحو السلوك الصحيح، والعمل على معالجة ما أفسده الجنوح من سلوكيات الحدث، فالتضامن الاجتماعي بالرغم من كونه مصطلحاً يحمل بين طياته مختلف الرؤى باختلاف السياسة الجنائية الوقائية المتبعة في دولة معينة عن دولة أخرى، إلا أنه أضحى اليوم من المبادئ المتفق على ضرورة تفعيلها والعمل على إيجادها في نطاق القوانين الخاصة برعاية الأحداث.</p> 2021-12-31T00:00:00+00:00 الحقوق الفكرية (c) 2021 Mazin Khalaf Naser https://ejua.net/index.php/EJUA-HS/article/view/135 علاقة التعصب بالاتجاه نحو المواطنة لدى طلبة الجامعة 2022-01-04T17:07:42+00:00 فاكهة جعفر محمد جعفر d.mohamedf661@gmail.com <p style="text-align: justify;">استهدف البحث الحالي الى التعرف على العلاقة بين التعصب والاتجاه نحو المواطنة كما استهدف قياس التعصب والاتجاه نحو المواطنة لدى عينة البحث الحالي وعلى الفروق بين المجموعتين العليا والدنيا في التعصب وكذلك التعرف على التنبؤ بالتعصب والاتجاه نحو المواطنة وفقاً لنوع الطلبة (ذكوراً- إناثاً) ومكان الإقامة (مدينة- ريفاً) والانتماء السياسي (انتمي- لا انتمي) لدى طلبة كلية التربية /صبر/ جامعة عدن وقد تآلفت عينة الدراسة من (174) طالباً وطالبة ثم اختيارهم بالطريقة العشوائية تمثل نسبة (12%) من اجمالي مجتمع الدراسة البالغ عددهم (1109) طالباً وطالبة بينهم (128) ذكراً و(46) من الاناث وقد استخدمت الباحثة استبانة التعصب المكونة من(56) مفردة من إعداد الباحثة واستبانة الاتجاه نحو المواطنة المكونة من(26) مفردة من إعداد مهيوبي وابوطبال (2014) كما استخدمت التجزئة النصفية و الفاكرونباخ لإستخراج ثبات ادوات البحث ومعاملات ارتباط بيرسون وذلك لإستخراج صدق الادوات وقد حازت الادوات على صدق وتبات مقبولين لإجراء البحث الحالي, كما استخدمت الباحثة الاختبار التائي لعينة واحدة وذلك لايجاد الفرق بين المتوسط الحسابي والمتوسط الفرضي لعينة البحث على استبانة التعصب وكذلك على استبانة الاتجاه نحو المواطنة والاختبار التائي لعينتين مستقلتين لايجاد الفرق بين المجموعة العليا والدنيا في التعصب على مقياس الاتجاه نحو المواطنة والانحدار المتعدد التدريجي وذلك للتعرف على المتغيرات المستقلة (النوع ومكان الاقامة و الانتماء السياسي) الاكثر تنبؤاً واسهاماً بالتعصب والاتجاه نحو المواطنة.</p> <p style="text-align: justify;">وقد اظهرت النتيجة علاقة موجبة(طردية) ذات الدلالة الاحصائية بين التعصب والاتجاه نحو المواطنة.</p> <ul> <li style="text-align: justify;">يوجد فرق ذات دلالة احصائية بين المتوسط الحسابي للعينة والمتوسط الفرضي لمقياس التعصب لصالح المتوسط الحسابي للعينة أي انه يوجد تعصب لدى الطلبة المشمولين بالبحث الحالي.</li> <li style="text-align: justify;">يوجد فرق ذات دلالة احصائية بين المتوسط الحسابي للعينة والمتوسط الفرضي لمقياس الاتجاه نحو المواطنة لصالح المتوسط الحسابي للعينة أي انه يوجد اتجاه نحو المواطنة لدى الطلبة المشمولين بالبحث الحالي.</li> <li style="text-align: justify;">يوجد فرق ذات دلالة احصائية بين متوسطي درجات الاتجاه نحو المواطنة لدى الطلبة ذوي التعصب العالي والطلبة ذوي التعصب الواطئ لصالح الطلبة ذوي التعصب العالي.</li> <li style="text-align: justify;">يوجد اسهاماً اكثر تنبؤاً بالتعصب ذات دلالة احصائية لدى طلبة كلية التربية/صبر/جامعة عدن لصالح النوع (الذكور- الاناث) بينما لم يسهم مكان الاقامة (مدينة- ريف) و الانتماء السياسي (انتمي – لا انتمي).</li> <li style="text-align: justify;">يوجد اسهاماً اكثر تنبؤاً بالاتجاه نحو المواطنة ذات دلالة احصائية لدى طلبة كلية التربية/صبر/ جامعة عدن لصالح مكان الإقامة (مدينة-ريفاً) ولم يسهم النوع (ذكوراً – اناثاً) والانتماء السياسي (انتمي – لا انتمي).</li> </ul> 2021-12-31T00:00:00+00:00 الحقوق الفكرية (c) 2021 Fakeha Gaafar Mohammed Gaafar https://ejua.net/index.php/EJUA-HS/article/view/136 التقاء الساكنين في غريب أوزان القراءات القرآنية 2022-01-12T19:51:16+00:00 جميل محمد طربوش سعيد drgtarboosh@gmail.com <p style="text-align: justify;">كثير من النحويين والصرفيين ينكرون الجمع بين حرفين ساكنين إذا كان الحرف الثاني منهما مدغمًا، ولم يكن الأول حرف مدٍّ ولين.<br>لكن العربية عرفت اجتماع الساكنين والحرف الثاني مدغم، والحرف الأول حرف صحيح، ولم تلجأ إلى كسر الساكن الصحيح الأول، والقراءات القرآنية المتواترة تشهد على ذلك في كلمات لها وقع خاص في أذن السامع، وقد جاءت في غريب أوزان القراءات القرآنية من مثل: ﴿نِعْـمَّا﴾ وأصلها: "نِعْمَ مَا"، ﴿لا تعْـدُّوا﴾ وأصلها: "لا تعْـتَـدُوا"، ﴿يَهْـدِّي﴾ وأصلها: "يَهْـتَـدي"، ﴿يَخْصِّمون﴾ وأصلها: "يَخْـتَـصِمُون".<br>ومثلما لجأت العربية لكسر أول الساكنين للتخلص من التقاء الساكنين في كلمة واحدة أو كلمتين، أو المدِّ الصوتي لحرف المدِّ لأجل التمكن من النطق بالحرف المدغم بعده، لجأت للإخفاء أو اختلاس حركة خفية للساكن الأول؛ لذلك يكتسب هذا البحث أهميته في كشف حقيقة تجسدت بعنوانه: "التقاء الساكنين في غريب أوزان القراءات القرآنية".</p> 2021-12-31T00:00:00+00:00 الحقوق الفكرية (c) 2021 جميل محمد طربوش سعيد