أثر مخرجات التعليم الجامعي على سوق العمل في الجمهورية اليمنية للفترة (1998-2012)

  • ردفان عبدالحبيب عبدالله قاسم قسم الاحصاء والمعلوماتية، كلية العلوم الادارية، جامعة عدن، عدن، اليمن

الملخص

هدفت هذه الدراسة للتعرف على أثر مخرجات التعليم الجامعي على سوق العمل في اليمن خلال الفترة (1998-2012م)، اعتمدت هذه الدراسة على المنهج الوصفي التحليلي وذلك عن طريق تحليل البيانات باستخدام نموذجي الانحدار الخطي المتعدد والانحدار التدريجي لتقدير العلاقة بين متغيرات الدراسة، باستخدام بيانات التعليم الجامعي وسوق العمل اليمني الصادرة عن الجهاز المركزي للإحصاء وقد توصلت الدراسة إلى عدد من النتائج منها:

  1. إن التعليم الجامعي في اليمن يواجه العديد من التحديات أبرزها ضعف المخرجات وعدم مواءمتها لسوق العمل وكذلك وتكرار التخصصات في أغلب كليات الجامعات الحكومية والأهلية وعدم ربطها بعملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية في البلد.
  2. بينت نتائج تحليل الانحدار الخطي المتعدد معنوية النموذج المقدر عند مستوى معنوية 0.05، كما أوضحت أن المتغيرات المستقلة تفسر حوالي 67% من التغيرات الحاصلة في المتغير التابع خلال فترة الدراسة.
  3. أفضل نموذج تم الحصول عليه عند استخدام نموذج الانحدار التدريجي لتقدير أثر متغيرات التعليم الجامعي في عدد العاملين في سوق العمل هو النموذج: ( ) كما أظهرت نتائج التحليل معنوية النموذج الكلي والمتغير المستقل.

كما خلصت الدراسة إلى عدد من التوصيات أهمها ضرورة تطوير البرامج والمناهج التعليمية وكذلك التنسيق والشراكة بين الجامعات والمؤسسات القائمة على سوق العمل لمعرفة احتياجاتها ومتطلباتها.

الكلمات المفتاحية: التعليم الجامعي, سوق العمل, مخرجات التعليم

التنزيلات

بيانات التنزيل غير متوفرة بعد.
منشور
2023-06-30
كيفية الاقتباس
قاسم ر. ع. ع. (2023). أثر مخرجات التعليم الجامعي على سوق العمل في الجمهورية اليمنية للفترة (1998-2012). مجلّة جامعة عدن الإلكترونيّة للعلوم الانسانيّة والاجتماعية, 4(2), 367-383. https://doi.org/10.47372/ejua-hs.2023.2.263
القسم
مقالات